Radio Zitouna adhkar  إذاعة الزيتونة للأذكار

13 septembre 2007 Publique Religieuse Arabe
الهيئة الادارية لاتحاد الشغل تقرر تنفيذ جملة من ...
قررت الهيئة الادارية للاتحاد العام التونسي للشغل، المنعقدة اليوم الجمعة بضاحية قمرت، تنفيذ جملة من التحركات الوطنية والقطاعية والجهوية لمواجهة ما اعتبرته استهدافا للمنظمة وللعمل النقابي. وأكدت الهيئة رفضها استهداف الاتحاد وضرب حق الاضراب من خلال استصدار المناشير السالبة لحق التفاوض وكذلك عبر ما وصفته ب"تلفيق الشكاوى القضائية ضد النقابيين"، مطالبة بالنأي بالقضاء عن اقحامه في النزاعات الشغلية ومحاولة توظيفه والسعي لممارسة الوصاية عليه. كما لوّحت الهيئة، حسب نص بيان تلاه الناطق الرسمي للاتحاد سامي الطاهري، بتنفيذ اضراب في القطاع العام والوظيفة العمومية من أجل مطالبة الحكومة بتنفيذ الاتفاقيات السابقة. وجدّدت الهيئة الادارية، المطالبة بالافراج عن الكاتب العام للنقابة الخصوصية للطرقات السيارة أنيس الكعبي الموقوف على خلفية شكايتين اعتبرتهما المنظمة العمالية "كيدية نتيجة ممارسته لحقه النقابي". كما أكدت التمسك بالحوار باعتباره السبيل الوحيد للخروج من الأزمة التي تمر بها تونس، مشيرة الى أن المسار السياسي الذي يقود البلاد قد انحرف بالأولويات الوطنية في اتجاه اختلاق حروب وهمية تهمّش القضايا الحياتية للتونسيين. واعتبرت، أن الحوار يظل الآلية الوحيدة لحل الأزمة التي تعيشها تونس وخاصة بعد المشاركة الهزيلة في الانتخابات التشريعية وعزوف غالبية التونسيين والتونسيات عن مراكز الاقتراع ، مؤكدة، تصميم اتحاد الشغل على تقديم مشاريع متكاملة وحلول عميقة تنقذ البلاد. ولاحظ البيان، أن تونس تواجه تحديات أزمة متشعبة على جميع الأصعدة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، مؤكدا، ضرورة تجاوز حالة العطالة القائمة والتصدي الى نزعات العودة الى الاستبداد مع ارساء العدالة الاجتماعية. وندّد اتحاد الشغل بسياسة الحكومة التي وصفها ب" المفقّرة لعموم الشعب" والتي اعتبرها تستهدف قوت التونسيين ومقدرتهم الشرائية، مشيرا، الى أن الحكومة ارتكزت في سياستها الاقتصادية على الزيادة في الضرائب مع التخفيض في الاعتمادات المخصصة للدعم . ونبّه من أن الظرف الاقتصادي يشهد ارتفاعا في الاسعار وتفاقم لعمليات الاحتكار وندرة المواد الأساسية، مشيرا، الى أن المؤشرات الاقتصادية...
الهيئة الادارية لاتحاد الشغل تقرر تنفيذ جملة من التحركات لمواجهة ما اعتبرته استهدافا للمنظمة وللعمل النقابي
قررت الهيئة الادارية للاتحاد العام التونسي للشغل، المنعقدة اليوم الجمعة بضاحية قمرت، تنفيذ جملة من التحركات الوطنية والقطاعية والجهوية لمواجهة ما اعتبرته استهدافا للمنظمة وللعمل النقابي. وأكدت الهيئة رفضها استهداف الاتحاد وضرب حق الاضراب من خلال استصدار المناشير السالبة لحق التفاوض وكذلك عبر ما وصفته ب »تلفيق الشكاوى القضائية ضد النقابيين »، مطالبة بالنأي بالقضاء عن اقحامه في النزاعات الشغلية ومحاولة توظيفه والسعي لممارسة الوصاية عليه. كما لوّحت الهيئة، حسب نص بيان تلاه الناطق الرسمي للاتحاد سامي الطاهري، بتنفيذ اضراب في القطاع العام والوظيفة العمومية من أجل مطالبة الحكومة بتنفيذ الاتفاقيات السابقة. وجدّدت الهيئة الادارية، المطالبة بالافراج عن الكاتب العام للنقابة الخصوصية للطرقات السيارة أنيس الكعبي الموقوف على خلفية شكايتين اعتبرتهما المنظمة العمالية « كيدية نتيجة ممارسته لحقه النقابي ». كما أكدت التمسك بالحوار باعتباره السبيل الوحيد للخروج من الأزمة التي تمر بها تونس، مشيرة الى أن المسار السياسي الذي يقود البلاد قد انحرف بالأولويات الوطنية في اتجاه اختلاق حروب وهمية تهمّش القضايا الحياتية للتونسيين. واعتبرت، أن الحوار يظل الآلية الوحيدة لحل الأزمة التي تعيشها تونس وخاصة بعد المشاركة الهزيلة في الانتخابات التشريعية وعزوف غالبية التونسيين والتونسيات عن مراكز الاقتراع ، مؤكدة، تصميم اتحاد الشغل على تقديم مشاريع متكاملة وحلول عميقة تنقذ البلاد. ولاحظ البيان، أن تونس تواجه تحديات أزمة متشعبة على جميع الأصعدة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، مؤكدا، ضرورة تجاوز حالة العطالة القائمة والتصدي الى نزعات العودة الى الاستبداد مع ارساء العدالة الاجتماعية. وندّد اتحاد الشغل بسياسة الحكومة التي وصفها ب » المفقّرة لعموم الشعب » والتي اعتبرها تستهدف قوت التونسيين ومقدرتهم الشرائية، مشيرا، الى أن الحكومة ارتكزت في سياستها الاقتصادية على الزيادة في الضرائب مع التخفيض في الاعتمادات المخصصة للدعم . ونبّه من أن الظرف الاقتصادي يشهد ارتفاعا في الاسعار وتفاقم لعمليات الاحتكار وندرة المواد الأساسية، مشيرا، الى أن المؤشرات الاقتصادية تسجّل تفاقما في...

Top Radio Tunisie

IFM

254586
Radio Zitouna adhkar Zitouna adhkar
Page vues :60432
- Mhz
71.136.000
5 / 10
24 Votes
...
Radio Zitouna adhkar c'est une web radio de Zitouna FM Zitouna FM (إذاعة الزيتونة أف أم) est une station de radio privée tunisienne à vocation religieuse de langue arabe. Certains programmes sont toutefois diffusés en français. Lancée le 13 septembre 2007 par Mohamed Sakhr El Materi ses bureaux sont situés à Carthage la radio diffuse 24 heures sur 24 en modulation de fréquence et sa diffusion couvre la totalité du territoire tunisien. Dirigée par le docteur Kamel Omrane, ancien ministre des Affaires religieuses, imam, professeur de civilisation islamique, auteur de plusieurs ouvrages et travaux sur la culture de la Tunisie et ancien directeur de radios publiques, Parmi les animateurs révélés par la radio figure le cheikh Mohamed Machfar, également directeur adjoint de Zitouna FM. Ses émissions sont essentiellement axées sur le Coran, avec des récitations par de jeunes Tunisiens. Les autres émissions sont consacrées aux récits de Mahomet et aux invocations, en plus de cours de psalmodie du Coran. Zitouna FM diffuse aussi les cinq prières quotidiennes depuis la mosquée Mâlik ibn Anas.

إذاعة الزيتونة للأذكار فرع من إذاعة الزيتونة للقرآن الكريم وهي تبث فقط على الواب إذاعة الزيتونة للقرآن الكريم أول محطة إذاعية دينية في تونس، انطلقت في غرة رمضان سنة 1428 هـ، الموافق 13 سبتمبر 2007. تعود تسميتها نسبة إلى جامع الزيتونة في تونس. تبث المحطة برامجها على موجة الإف إم FM على مدى الأربع والعشرين ساعة بشكل يغطي كامل البلاد وذلك من مقرها في مدينة قرطاج، كما يمكن الاستماع لهذه الاذاعة عبر موقعها الرسمي على الانترنت. عرفت إذاعة الزيتونة أف أم الدينية نجاحا كبيرا جعلها تكون في ظرف وجيز ثاني إذاعة في تونس العاصمة بعد إذاعة موزاييك أف أم الخاصة وثاني إذاعة في سوسة بعد إذاعة جوهرة أف أم الخاصة وأول إذاعة في صفاقس.
Site Web
http://www.zitounafm.net
Adresse
61 Avenue Habib Bourguiba - 2016 Carthage Hannib
Wikipedia
http://fr.wikipedia.org/wiki/Zitouna_FM
Email
Téléphone
71.136.000
Fax
Facebook
https://www.facebook.com/RadioZitounaFM
Twitter
Youtube
http://www.youtube.com/user/radiozitounafm
Google
Linkedin
Android
Iphone
Windows Mobile phone
Rss
Date
13 septembre 2007
Langue
Arabe
Type
Publique